منتدى بنات و بس
مرحبآ بك فى منتدي بنات و بس نتمنى انضمامك الينا ونتمنى لك
قضاء وقتآ ممتع


للبنات فقط
 
الرئيسيةالبوابةبحـثاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تكريم العضوة المتميزة ايشكي


اذا اردت الانضمام الى فريق الاشراف يرجى مراسلة الادارة



زائرتنا العزيزة اذا كانت هذه زيارتك الاولى ندعوك للانضمام الى منتدى بنات و بس من خلال التسجيل فى المنتدى او الدخول اذا كنت فرد من منتدانا




شاطر | 
 

 قصة روميو وجوليت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess Soma
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

الابراج : الجدي
المساهمات : 299
النقاط : 5149
السٌّمعَة : 253
تاريخ التسجيل : 26/05/2018
العمر : 20
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: قصة روميو وجوليت   26/6/2018, 3:29 am


روميو وجولييت في مشهد الشرفة من رسم قراند مادوكس براون

روميو وجولييت في مشهد الشرفة : لوحة (1890) الرسام الإنجليزي فرانك ديكسي (1853 - 1928 ميلادي)

المشهد الأخير من روميو وجولييت
روميو وجولييت (بالإنجليزية: Romeo and Juliet) من أعظم أعمال الكاتب الإنجليزي وليام شكسبير وتعتبر من الكلاسيكيات العالمية التي مثلت كثيراً في مسرحيات وأفلام قديماً وحديثاً وظهرت مترجمة في الكثير من لغات العالم، حتى أصبح أي شخص عاطفي أو مغرم يشار إليه باسم روميو وكذلك الحال بالنسبة لجولييت.

كما أن مشاهد روميو وجولييت ألهمت الكثير من الرسامين لرسم مشاهد المسرحية، ونتج عن ذلك تراث من اللوحات العالمية الشهيرة.

يعتبر وليم شكسبير (1564-1616) من أعظم الشعراء والكتاب المسرحيين الإنكليز، ومن أبرز الشخصيات في الأدب العالمي ان لم يكن أبرزها على الإطلاق. ويصعب تحديد عبقريته بمعيار بعينه من معايير النقد الأدبي، وإن كانت حكمه التي وضعها على لسان شخصيات رواياته خالدة في كل زمان. وقد كان لشكسبير أثره الكبير في آداب جميع الأمم على الإطلاق، وتأثر به جميع الكتاب والشعراء والأدباء في كل البلدان وفي كل العصور، في القارة الأوروبية وفي الأمريكتين وفي غير ذلك من القارات في القرن السابع عشر والقرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر خاصة، وفي غير ذلك من القرون. أما في الأدب العربي فقد تأثر به كثير من الأدباء، وترجمت معظم مسرحياته، وقدمت في المسرح والسينما والإذاعة. وفي هذا الكتاب ترجمت لمسرحيته "روميو وجولييت" والتي كان لها انتشارها الواسع على خشبات مسارح العالم العربي. وهي تنتمي إلى المرحلة الثانية من مراحل إنتاجه الأدبي الذي قسمه الباحثون إلى أربعة مراحل: المرحلة التاريخية، المرحلة الغنائية، مرحلة مسرحياته التراجيدية، المرحلة الرابعة وهي المرحلة التي اختتم بها حياته الفنية والتي اشتملت على مسرحيات "هنري الثامن" و"العاصفة" و"قصة الشتاء" وسجلين".






:flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower: :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:   :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower:  :flower: :flower: :flower: :flower: :flower:

احداث قصة روميو وجولييت






تدور أحداث قصة روميو و جوليت في أحد المدن الإيطالية ،  وهي مدينة “فيروينا”  حيث كانت تعيش في تلك المدينة ، أسرتان بينهما عداء كبير ، ومشاجرات دموية كثيرة اشتهرت في كل شوارع فيروينا ، هي أسرة “مونتاجيو” والتي ينتمى لها روميو ، وأسرة “كابوليت“ التي تنتمى لها جولييت .



إعجاب روميو بجولييت :
في يوم من الأيام قام كبير أسرة كابوليت ، بعمل حفلة كبيرة في القصر ، وكان حاضراً في الحفل كبار المدينة ، والعديد من الشباب والشابات.

كان روميو في ذلك الوقت متعلقاً بفتاه تسمى روزالين ، لكن كانت روزالين لا تبادله مشاعر الحب ، وحاول صديق روميو “بنفولو”  ، أن يقنعه بأن لا يتعلق بتلك الفتاه ، لأنها لا تبادله نفس مشاعر الحب ، بل وكان يخبره دائماً ، أن هناك العديد من الفتيات الأجمل من روزالين .



عرف روميو أن روزالين ستذهب إلى الحفل ، الذي تقيمه أسرة كابوليت فقرر الذهاب  إليها ليراها ، ولكن نظراً للعداء بين أسرة روميو وأسرة كابوليت ، من الصعب دخول الحفل بسلاسة ، فقرر روميو وصديقه بنفلولو بالتنكر ليتمكنا من الدخول للحفل.

أستطاع روميو بتلك الحيلة من الدخول للحفل ، وكان الحفل مليئاً بالفتيات الجميلات،  ولفت انتباه روميو فتاه في قمة الجمال ،  تدعى “جولييت“ والتي نالت  إعجابه من النظرة الأولى .

بدأ روميو يتلفظ بكلمات الإعجاب والغزل ، في وصف تلك الفتاه الجميلة بصوت مسموع ، مما آثار انتباه أحد الحاضرين في الحفل ، ويدعى “تايبالت”  وهو ابن خال جولييت ولأنه كان يعرف روميو جيداً ،  فتعرف على صوت روميو رغم تخفيه وتنكره .

بدأ تايبالت يراقب روميو ، فوجده يقترب من جولييت ، ويعبر لها عن إعجابه بها بل وأحست جولييت بصدق مشاعره تجاهها ، فبادلته نفس الإعجاب .

وأثناء الحفل عرفت جوليت أن هذا الشاب هو روميو ن من عائلة مونتاجيو بل عرف روميو أن جوييت تنتمى لعائلة كابوليت ، ولكن رغم الخلافات العائلية استمرا في تبادل مشاعر الحب بينهما .

أنتهى الحفل وأنصرف روميو نحو منزل جولييت ، وتسلق سور الحديقة المحيطة بالمنزل ، فأطلت جولييت من شرفتها ، وهي في قمة السعادة لرؤية روميو مرة أخرى ، بعد انتهاء الحفل .

أخذت جولييت تتبادل كلمات الحب مع روميو ، وهي في قمة السعادة لأنها وجدت المحبوب ، بل كان روميو أكثر سعادةً ، لأنه وجد الفتاه الجميلة التي تبادله نفس مشاعر الحب .

ووسط ظلام الليل وأجواء الحب تملأ السماء ، وتتلألأ مع نور القمر ، تعاهدا الحبيبان على أن يكون كل منهما للأخر ، ولن يدعا الخلافات العائلية ، تنزع الحب المولود بينهما ، وودع روميو جولييت ووعدها بلقاء قريب ، لتحديد موعد الزواج .

روميو يخطط للزواج :
في اليوم التالي توجه روميو إلى الراهب ” لورانس” ، المقيم في أحد الأديرة وقص عليه علاقته العفيفة بجولييت ، ورغبته في الزواج منها ، وطلب من الراهب أن يساعده في تحقيق هذا الحلم وأن يقيم لهما عقد الزواج .

رحب الرهاب لورانس بتلك الفكرة ، بل تمنى أن يكون هذا الزواج سبباً في إنهاء الخلافات بين العائلتين .

بعد مرور أيام قليلة ، أرسلت جولييت رسالة إلى روميو مع رسولها ، لتحديد ميعاد باللقاء الثانى لعقد الزواج ، وكتب روميو رسالة ارسلها مع رسول جولييت ،  يخبرها بموافقة الراهب لورانس على إقامة عقد الزواج .

بعد أيام ذهب روميو ومعه جولييت إلى الراهب لورانس ، والذي قام بعقد الزواج بينهما على الفور .

الحكم على روميو بالنفي :
عاد روميو إلى منزله وفي صباح اليوم التالي ، وخرج روميو مع صديقة بنفوليو ، وأثناء السير تقابلا مع مجموعة شباب ، تنتمى لعائلة كابوليت ولسوء الحظ كان بينهم الشاب تايبالت ، الذي تعرف في الحفل على صوت روميو وهو يغازل جولييت ، وكان ينتظر لحظة الانتقام منه .

بدء تايبالت في إهانة روميو ، بل وأشتد الخلاف بينهما وتبارزا معاً ، وانتهت المبارزة بمقتل تايبالت ، وتم القبض على روميو ، واجتمعت عائلة مونتاجيو مع عائلة كابوليت، في المحكمة وتم إصدار حكم ، بنفي روميو خارج مدينة فيروينا .

علمت جولييت بهذا الخبر و، حزنت حزناً شديداً ، وبكت بكاءاً مراً على فراق حبيبها روميو ، وقبل تنفيذ الحكم ، أسرع روميو بالتوجه إلى الراهب لورانس ، ليستشيره في هذا الأمر .

طلب الراهب من روميو أن يخضع وينفذ الحكم ، وأن ينفذ الحكم قبل حلول الصباح ، حتى لا يتعرض للموت وعده بأنه سيحاول أن يجد حلاً بديلاً ، وأن يصلح بين العائلتين للتنازل عن الحكم ويعلن الزواج .

لقاء الوداع :
وقبل أن يغادر روميو فيروينا ، تسلل إلى منزل جولييت ، وجمع الحبيبان لقاء حب مملوء بمشاعر السعادة والحزن معاً ، وقبل أن يشرق نور الصباح تسلل روميو من المنزل ، وهرب خارج البلاد تنفيذاً للحكم .

صدمة جولييت:
بعد مرور أيام عرفت جولييت أن والدها وافق على زواجها ، من أحد الشباب الأثرياء ، ويدعى “باريس” وأخبرها أن الزواج سيكون الخميس المقبل ، كان وقع سماع هذا الخبر في قلب جولييت لا يوصف .

خطة الراهب لورانس :
أسرعت جولييت إلى الراهب لورانس ، وأخبرته وأتفق معها الراهب على حيلة ذكية ، فقد أعطاها دواءً معيناً ، سيتسبب في نومها لمدة يومان ، وتبدو كما لو كانت ميتة ، فتقوم أسرة جولييت بدفنها في مقابر الأسرة ، ثم يرسل الراهب رسولاً إلى روميو ، ويحضره إلى المقبرة ليأخذ جولييت .

وبالفعل بدأت جولييت في تنفيذ الخطة ، وتناولت الدواء ولكن لم يصل الرسول إلى روميو ، ليخبره بتكملة الخطة ، بل علم روميو بوفاة جولييت ، فقرر شراء سماً قاتلاً ليتناوله ، ويموت بجوار جولييت .

انتحار روميو وجولييت :
أسرع روميو راكباً على حصانه ، بالتوجه إلى مقابر أسرة جولييت ، وأقتحم المقبرة في منتصف الليل ، ونظر إذ بجولييت راقدة ووجهها يبرق جمالاً .

بكى روميو حسرةً على فراقها ، وتناول زجاجة السم القاتل وسقط ميتاً بجوارها ، علم الراهب لورانس أن الرسول لم يصل إلى روميو ، فأسرع بالذهاب إلى المقبرة ليطمئن على جولييت ، لأن مفعول الدواء أنتهى .

وجد الراهب جثة روميو ملقاة على الأرض ، أنتظر قليلاً حتى يطمئن على جولييت ، وفاقت جولييت وعلمت بكل شيء ، وبينما تتحدث مع الراهب ، سمعت صوت أشخاص قادمين خارج المقبرة .

خاف الراهب وأسرع هارباً تاركاً جولييت في المقبرة ، فقررت جولييت أن تتناول السم القاتل ، لتموت بجوار حبيبها روميو ، ولكن كانت الزجاجة فارغة ، فنظرت ووجدت سيفاً في جعبة روميو ، فأمسكت به وغرسته في صدرها وماتت .

شاع خبر موت روميو وجولييت في المدينة ، فخرج الراهب لورانس ، وقص على العائلتين قصة الحب التي كانت تجمع روميو وجولييت ، والتي دفعتهما إلى الزواج .

إنهاء العداء بين الأسرتين :
وكانت لهذه الوقعة تأثيراً إيجابياً ، في إنهاء الخلافات بين العائلتين ، بل واحتراماً وتقديراً لقصة الحب النبيلة بين روميو وجولييت ، تم إقامة تمثالين من الذهب لروميو وجولييت









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnatwebas.ahlamontada.com
 
قصة روميو وجوليت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بنات و بس :: منتدى الثقافه العربى :: المكتبة العامة-
انتقل الى: